آثر فطام الطفل عن الرضاعة قبل سن السنتين

آثر فطام الطفل عن الرضاعة قبل سن السنتين
القيادة القيادة مهارة تتطلّب درجةً عالية من التّركيز والتّوقيت الصّحيح، ومراعاة الآخرين، وتستوجب هذه المهارة تعلم مبادىء القيادة القائمة على أسس علميّة حديثة بشقّيها النّظري والعملي. الهدف الرّئيسي من هذا النوع من التعليم، هو تمكين السّائقين الجدد من اكتساب المهارات المطلوبة، وتزويدهم بمبادىء القيادة السليمة ومساعدتهم على إدراك مخاطر الطّريق، وفهم حركة السير للمحافظة على حياتهم وحياة الآخرين. إنّ تعلّم القيادة عن طريق التّجربة الذّاتية أو عن طريق تقليد الآخرين فقط، يحمل في طيَّاته الكثير من العواقب السلبيّة؛

إذ من الممكن بهذه الطريقة أن نكتسب مفاهيم خاطئة، ونعتاد عليها، وتكون سبباً لما لا تُحمد عقباه. أكثر السائقين خطورة أولئك الّذين يعتقدون أنّهم ملمّون بكلّ ما يتعلق بفنّ القيادة السليمة، ولا حاجة لهم إلى الاطّلاع على الأسس العلميّة للقيادة. صدرت الكثير من التّشريعات الجديدة في عدد كبير من الدّول الساعية إلى تطوير تعليم قيادة المركبات بشكل محترف يراعي مبادىء السلامة العامة والحدّ من تعلّم القيادة بشكلٍ عشوائي. تتطلّب القيادة السليمة أكثر من التعلّم السّطحي. فعن طريق التدرُّب الصّحيح، واكتساب العلم والمعرفة تتكوّن المقدرة على القيادة الماهرة. يجب تعليم السائقين أصول القيادة كما يجب على كلّ سائق أن تكون لديه الرغبة في اكتساب المزيد من العلم والمعرفة في مجال القيادة والتطبيق العملي على الأرض. خطوات تعليم القيادة بنظام نقل السرعة اليدوي معرفة وظيفة كل دوّاسة كما يلي: الدوّاسة التي إلى اليمين … البنزين الدوّاسة التي في الوسط … الفرامل الدوّاسة الّتي إلى اليسار … الدبرياج التأكّد من سلامة السيارة، وذلك عن طريق فحص السيارة بالنظر لمدّة ثواني للاطمئنان بأنّ السيارة مستعدة للقيام بعملها على أكمل وجه. هدوء الأعصاب وعدم التوتّر؛ بمعنى أنّ التعامل مع القيادة كأيّ مادّة أساسيّة في حياتنا مثل الأكل و الشرب، فالمهم هو التّركيز والحذر من دون توتّر. إدارة السيّارة: وهنا يكون التأكّد من أنّ السيّارة في وضع المور (المقبض ليس على أي سرعة)، اضغط على الفرامل ثمّ أدر المفتاح. التحرّك بالسيّارة: ابدأ بالضّغط على دوّاسة الدبرياج بالقدم اليسرى إلى النّهاية، ثمّ حرّك المقبض إلى الأمام ( أي إلى الأوّل) بميل بسيط إلى اليسار، ثمّ اضغط على دوّاسة البنزين حتى تسمع ارتفاع صوت السيارة بمقدار معقول، ابدأ برفع قدمك اليسرى عن الدبرياج درجة درجة من دون توتر حتى تبدأ السيارة بالتحرّك, وفي البداية حاول أن تكون سرعتك معتدلة وأن تلتزم بمسارك، بعد ذلك ابدأ بالتهيئة لنقل المقبض إلى السّرعة الثانية (لا بد أن تنتقل للسرعة الثانية إذا لاحظت أنّ صوت السيّارة قد ارتفع وأنت على الأوّل). هنا اضغط على دوّاسة الدبرياج للآخر مع رفع قدمك أو التخفيف عن دوّاسة البنزين، وبسرعة معقولة تنقل المقبض إلى الخلف تقريباً بشكل موازٍ للأوّل، ثمّ ارفع قدمك عن دوّاسة الدبرياج تدريجيّاً مع الضغط تدريجيّاً أيضاً على البنزين. التوقّف في السيّارة: عليك أن تعطي إشارة يمين أو يسار حسب المكان الّذي تريد أن توقف به السيارة، وتُهدّئ السّرعة في البداية برفع قدمك عن دوّاسة البنزين والضّغط على الدبرياج للآخر مع لمسة خفيفة للفرامل، ثمّ ابدأ بعدل السيّارة بعيداً عن الطّريق مع استمرار الفرملة تدريجيّاً حتّى تتوقّف السيارة تماماً (كل هذا يتمّ وقدمك اليسرى على الدبرياج للآخر). الاصطفاف؛

 

إذا أردت الاصطفاف بين سيارتين عليك التأكّد أوّلا من أنّ المكان يتّسع لسيّارتك، ومن عدم وجود عوائق أمامك، بعدها اجعل نصف سيّارتك الأمامي موازياً تقريباً وبميل بسيط عكس اتّجاه السيّارة الأماميّة، ابدأ بالرّجوع بالسيّارة في المكان الحالي مع إدارة عجلة القيادة حسب الوضع المطلوب، استخدم مرايا الجنب ومرآة وسط الزّجاج الأمامي للتأكّد من رؤية كلّ الزوايا أثناء الاصطفاف.

أحدث الطرق و الواسائل لمنع الحمل

أحدث الطرق و الواسائل لمنع الحمل
المطار المطار (بالإنجليزية:Airport) يُعرف أيضاً بالميناء الجوّي، ويُعرّف بأنّه مكانٌ خُصّص لاستخدام الطّائرات سواءً إقلاعها أو هبوطها. يحتوي المطار عادةً على عدّة أجزاء، أهمها: المدرج (بالإنجليزية:Runways) وهو يُستخدم لإقلاع وهُبوط الطائرات؛ حيثُ يجبُ أن يتواجد في المطار مدرج واحد على الأقل، وحظائر الطّائرات (بالإنجليزية: Hangars)، وأبنية مُصمّمة خصيصاً لتكون مَحطّات للمسافرين والبَضائع، وتتباين أعداد المحطّات والمدارج بناءً على نوع ودرجة الخدمات المُقدّمة في المطار.[١] أكبر مطار في العالم من حيث المساحة يُعد مطار الملك فهد الدّولي في مدينة الدّمام في المملكة العربية السعودية أكبر مطارٍ في العالم من حيث المساحة حتّى الوقت الحاليّ، حيثُ بلغت مساحة الأراضي التابعة له 776 كيلومتراً مربّعاً، وتحتلّ منشآته ما يقارب 43 كيلومتراً مربعاً، أي نسبة 5.6% من مجموع مساحته الكلية،[٢] ويستطيع استيعاب نحو ثمانية ملايين مسافر، ويُعدّ مطاراً دولياً تابعاً للحكومة السعودية، وبدأت في تصميمه شركة “ياماساكي آند أسوشيتس” المتخصصة بالهندسة المعمارية، عام 1976م بالتّعاون مع شركة “بوينج أيروسيستم”، وقد استغرق التخطيط له ما يزيد عن عام، ليكون تأسيسه في شهر تشرين الثاني من عام 1999م.[٣][٤] يَشمل المطار الكثير من المرافق الرئيسيّة المُختلفة في وظيفتها، منها:[٢] مجمع الصالات: يمثّل هذا المجمع محور منشآت المطار وهو بمثابة صالة للمسافرين، ويحتوي على العديد من المرافق التجارية،

 

ويشتمل على ستة طوابق: ثلاث طوابق منها مُخصصة لإجراءات المسافرين؛ طابقٌ للمغادرة وآخر للقدوم، وآخر للصعود للطائرة. المدرجات. الصالة الملكية. المسجد: بُني المسجد فوق المكان المخصص لمواقف السيارات بمساحة إجمالية تُقدّر بـ 46 ألف متر مربع، وقد صمّم بأسلوبٍ يجمعُ بين الطراز الإسلاميّ والحداثة. مواقف السيارات: توجد فيه مواقف السيارات بمساحة إجمالية تُقدّر بـ 178 ألف متر مربع، وهي على ثلاثِ طوابق، وتستطيع هذه المواقف استيعاب 5 آلاف سيارة تقريباً. المحطة المركزية للطاقة الكهربائية. محطتا تحلية مياه الشرب ومعالجة مياه الصرف الصحي. مجمع صالة الشحن الجوي. من حيث الازدحام حسب إحصائيات المجلس الدولي للمطارات (بالإنجليزية:Airports Council International) عام 2015م فإنّ مطارَ هارتسفيلد جاكسون أتلانتا الدولي (بالإنجليزية: Hartsfield–Jackson Atlanta International Airport) في أتلانتا التابعة لولاية جورجيا الأمريكية هو أكثر المطارات حول العالم ازدحاماً، حيثُ سافر عبره ما يزيد عن 100 مليون مُسافر في عام 2015م بزيادةٍ بلغت 5.5% عن عام 2014م.[٥] يخدمُ المطارُ ما يقارب 70 وجهة دوليّة، وحوالي 150 وجهة محليّة، ويُوفّر ما يزيد عن 63 ألف وظيفة عمل ليكون أكبر منشأة توظّف عمّالاً في الولايات الأمريكية. تضمّ مباني المطار منشآت مخصصّة للتسوق، ومطاعم وفنادق ومعارضَ دوريّة ودائمة تُقدّم عروضاً موسيقيةً مختلفةً.[٦] كان المطار في سنواته الخمس الأولى مُقاماً على مضمار لسباق السيارت المهجورة التي توجد على مساحة مئتين وسبعة وثمانين فداناً،

 

وفي عام 1925م تم التوقيع على عقد إيجار مع رئيس البلديّة في المنطقة السيد والتر سيمز من أجل تطوير المطار كجزء من الاتفاق، وسُمي المطار في ذلك الوقت باسم ميدان كاندلر، وكانت أوّل رحلة من هذا المطار في منتصف شهر سبتمبر لعام 1926م، لتتمّ بعد ذلك تسميته بمطار أتلانتا المحليّ عام 1929م بعد أن دُفع لذلك 94 ألف دولار.[٧] أعلنت الحكومة الأمريكيّة في الأربعينيات أنّ المطار أصبح عسكرياً وتابعاً للقوات الجويّة الأمريكيّة، وخلال الحرب العالميّة الثانية تمّ استخدام المطار بشكل رئيسيّ، وفي مُنتصف الخمسينات أصبح المطار يتعامل مع أكثر من مليوني مسافر ليكون المطار الأكثر ازدحاماً في العالم،[٧] وقد حصل المطار على العديد من الجوائز، تُذكر منها بعض الجوائز الأخيرة التي نالها في عام 2016م:[٨] جائزة التمّيز العالمي في الكفاءة، وذلك للسنة الثالثة عشر من جمعية بحوث النقل الجوّي. جائزة أفضل مطار في العالم من موقع Travel pulse. جائزة التأثير العالمي. جائزة أفضل مشروع في السنة، من القائد البيئي. جائزة مطار أمريكا الشمالية الرّائد من موقع World travel awards. تاريخ المطارات لم تكن المَطارات قديماً كما هي اليوم؛ فقد بدأت قديماً فكرة المطارات على شكلٍ حقولٍ عشبية للتسلية، وتضمّنت مساحاتٍ خاصة بالمتفرجين، وحظائر وظيفتها تخزين الطائرات، وبعد ذلك تطوّر الأمر وأصبحت الحقول العشبيّة عبارة عن مساحاتٍ مفروشة بالرّمال، لتصل أخيراً إلى سطوح من الخرسانة تُساعد الطائرات على الهبوط في مُختلف الأحوال الجوية.[١] عندما شهد العالم الحرب العالمية الأولى ازدادت الحاجةُ إلى بناء مطارات نظاميّة لزيادة استخدام نطاق الملاحة الجوية؛ حيثُ افتُتح أوّل مطارٍ دوليّ عام 1922م في جنوب لندن، وأطلق عليه اسم مطار كرويدون (بالإنجليزية: Croydon Airport)، وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية تطوّرت وتعقّدت تصاميم المطارات، حيثُ تطوّر بناء المطارات في مختلف المجالات، وعموماً تُقدّر بداية ازدهار بناء المطارات في الستينات من القرن العشرين.[١] أنواع المطارات تنقسم المطارات إلى عدّة أنواع حسب نطاقها التي تُغطّيه، وهي كالآتي: المطار الدوليّ: يُعتبرُ المطار الدّولي مطاراً معدَّاً لخدمة جميع رحلات خطوط الطّيران المدنية، دوليّةً كانتْ أم داخليّة، وما يُميّزه مساحاته وتَجهيزاته ومَبانيه ومرافقه ومواصفاته والقوى العاملة فيه التي تجعله قادراً على استيعابِ وخدمة المُسافرين والطّائرات الكبيرة، كما تتوافر فيه خَدمات خاصّة بالجوازات والجمارك لتَسهيل الأمور على المُسافرين على الرّحلات الدولية سواءً عند القدوم أو المُغادرة.[٩] المطار الإقليميّ: يُعتبرُ المطار الإقليمي مطاراً معدَّاً لخدمة جميع رحلات خطوط الطّيران المدنية الداخلية، كما يعملُ على خدمة الرحلات الدولية، إلّا أنّ ما يُفرّقه عن المطار الدّولي هو قلة تجهيزات المطار الإقليمي ومرافقه ومبانيه ومساحاته، بشكلٍ يتناسب مع مقدار الحركة الجوية فيه.[١٠] المطار المحليّ: يُعتبرُ المطار المحليّ مطاراً معدَّاً لخدمة جميع رحلات خطوط الطّيران المدنية الداخلية فقط، كما أنّ تجهيزاته ومبانيه ومساحات مرافقه تقلّ عن المطار الإقليمي، وذلك لتتناسب مع مقدار الحركة الجوية فيه.[١١]

تعلمي كيف تحافظين علي البطاطين و المفارش

تعلمي كيف تحافظين علي البطاطين و المفارش
السيارة تعدّ السيارة (بالإنجليزية: Car) من أهمّ وسائل النقل والمواصلات المصمّمة للشوارع، حيث تتكوّن من أربع عجلات ومُحرّك ذاتي يَعمل باستِخدام أحد مشتقّات النفط، أو بالاعتماد على المَصادر البديلة للطاقة. تتواجد السيارات على عدّة أشكال وأنواع وألوان، فليست هنالك مقاييس شكليّة ثابتة لها. تتكون السيارات من 20,000-30,000 جزء؛ كالبطارية، والأسلاك، والمضخات، والفلاتر، والإطارات، والأضوية، والمكيّفات، والزجاج، والحساسات، وغيرها من الأجزاء.[١] يرجع تاريخ ظهور السيارة للمرة الأولى إلى منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، حيث كانت السيارات تعمل على البخار آنذاك،[٢] واستمرّت عملية تطوير السيارة حتى عام 1885م في ألمانيا، حيث ظهرت أوّل سيارة حديثة بمحرّك احتراق داخلي يعمل على الغازولين على يد الألماني كارل بنز؛ بقوة محرك تبلغ 0.75 حصان وبسعة تُقدّر بـ 958 سم³،[٣] ومن هنا بدأت تتسابق الدول الصناعيّة لإنتاج سيارات خاصّة بها، ومن ضمن هذه الدول كانت اليابان التي أصبحت المُصنّع الثاني للسيارات في العالم بعد دولة الصين بحجم إنتاجٍ بلغ سبعة مليون سيارة تقريباً في عام 2011م.[٤] الإنتاج الياباني للسيارات تُعدّ صِناعة السيارات في اليابان واحدةً من أهمّ الصناعات التي يعتمد عليها الاقتصاد الياباني، وقد تمّ تصنيف اليابان كواحدةٍ من أفضل ثلاث دول في مجال تصنيع السيارات في ستينيات القرن الماضي،[٥] كما ساهمت فيما يُقارب 11.9% من الإنتاج العالمي للسيارات في عام 2011م.[٤] توجّهت اليابان إلى صناعة السيّارات الكهربائية بعد الحرب العالمية الثانية بِسبب النقص الكبير في الوقود؛ حيث بلغ عدد السيارات الكهربائية المصنّعة في عام 1949م ما يقارب 3300 سيارة، ثم ما لبثت أن تعود السيارات ذات مُحرّك الاحتراق الداخلي، حتى ستينيات القرن الماضي، وبدأ بعد ذلك التوجّه إلى السيارات الكهربائية بسبب مَشاكل التلوث البيئي الناتجة عن حرق الغازولين والديزل.

 

[٦] تَنوّعت السيارات الكهربائية المصنّعة، والتي بدأت باستخدام بطاريات هيدريد النيكل المعدنية التي استطاعت السير مسافة تبلغ 200 كم تقريباً في عملية الشحن الواحدة، بالإضافة إلى بطاريات أيونات الليثيوم التي استخدمت فيما بعد. استطاعت اليابان صناعة السيارات الهجينة (بالإنجليزية: Hybrid Cars)، والتي تعتمد على وجود مُحرّكين أحدهما كهربائي، والآخر محرك احتراق داخلي، وقد تميزت هذه السيارات بقُدرتها على استغلال الوقود بشكلٍ فعّال، وتخفيض الانبعاثات الغازيّة المُضرّة بالبيئة بشكلٍ كبير. في القرن الحادي والعشرين، استطاعت اليابان صناعة السيارات التي تعمل بخلايا الوقود (بالإنجليزية: Fuel Cell Cars) والتي تعتمد على التّفاعل الكيميائي بين الهيدروجين والأكسجين المَوجود في الهواء الجوي.[٦] أنواع السيارات اليابانية أشهر أنواع السيارات اليابانية تعدّدت السيارات المصنوعة في اليابان والّتي اتّسمت بمواصفاتها العالية، وأفضليتها على كثير من السيارات، وفي الآتي أنواع السيارات اليابانية التي اشتهرت في العالم حسب مُسمّى الشركة المصنّعة:[٧] تويوتا (Toyota)، تأسست شركة تويوتا في عام 1937م على يد كشيرو تويودا، وتعدّ أفضل شركة مُصنّعة للسيارات في اليابان وعلى مستوى العالم؛ حيث تنتج عشرة ملايين سيارة في السنة الواحدة، كما تميّزت شركة تويوتا بإنتاجها للسيّارات الهجينة، وتعدّ سيارة تويوتا بريوس الهجينة أكثر السيارات الهجينة مبيعاً في الوقت الحالي، بالإضافة إلى ذلك، اعتبرت سيارة تويوتا كورولا أكثر السيارات مبيعاً في عام 2016م، حيث بلغ إجمالي السيّارات المُباعة في ذلك العام ما يُقارب 634.298 ألف سيارة.[٨] نيسان (Nissan)، تأسّست شركة نيسان في عام 1933م كفرع لشركة داتسون، لتَنشأ شركة واحدة فيما بعد تحت مُسمّى نيسان. تعدّ شركة نيسان ثاني أكبر شركات صناعة السيارات اليابانية، وتتميز سياراتها بقوتها وصوتها المنخفض،[٩] وقد تَميّزت هذه الشركة بإنتاجها لسيارة نيسان ليف الكهربائيّة والتي حَصدت لقب سيّارة العالم لعام 2011م. تُنتج شركة نيسان 5 مليون سيارة سنويّاً، وتمتلك شركة نيسان حاليّاً كلاً من مصنع إنفنيتي للسيارات، وداتسون. هوندا (Honda)، تُعدّ شركة هوندا إحدى الشّركات الراّئدة في صِناعة السيّارات والدراجات النارية، وقد تأسّست في عام 1948م كشركة لصناعة الدراجات النارية، واستطاعت إنتاج أوّل سيّارةٍ لها في عام 1963م من النوع S500، واعتبرت سيارة هوندا سيفيك أكثر السيّارات مَبيعاً في العامَين 1972م و1986م، هذا وصَنعت شركة هوندا سيّاراتٍ صديقة للبيئة،

 

واستَخدمت أنظمة المُحرّكات الهَجينة في سياراتها. بعد فترة ليست بالطويلة من نجاحات شركة هوندا أسّست شركة أكورا كفرع لها لصناعة السيارات الفاخرة.[١٠] سوزوكي (Suzuki)، تأسست شركة سوزوكي في عام 1909م كشركة لصناعة آلات النسيج، وفي عام 1955م استطاعت إنتاج أوّل سيارة لها بسعة محرك 3600 سم³،[١٠] وتُصنَّف ضمن أفضل عشر شَركات مُصنّعة للسيارات في العالم. مازدا ( Mazda) تأسّست شركة مازدا في العام 1920م، واستطاعت صناعة أول سيارة لها في عام 1960م من نوع R360. في الوقت الحالي، تحتلّ سيارات مازدا المرتبة السادسة من حيث قلّة أعطالها، والمرتبة الثانية من حيث كُلفة أعطالها.[١١] سوبارو (Subaru)، هي شركة كانت مملوكة لشركة فوجي للصّناعات الثقيلة، واستلهم شعارها من مَجموعة النّجوم السبعة التي أُطلق عليها اسم نجوم الثريا، وقد صَنعت أوّل سيارة لها في عام 1954م، وتتميز سياراتها بنظام الدفع الرباعي ومحرّكات البوكسر التي تُقلّل من الاهتزازات وزيادة ثبات السيارة أثناء انعطافها.[١٢] تحتلّ سيارات سوبارو المرتبة الخامسة من حيث قلة أعطالها.[١١] ميتسوبيشي (Mitsubishi)، تأسست شركة ميتسوبيشي في عام 1870م كشركة للشحن،[١٣] وقد استَطاعت صِناعة أوّل سيارة في عام 1917م، وتشتهر ميتسوبيشي بسيّاراتها القادرة على السير في الطرق الوعرة مثل سيارة ميتسوبيشي لانسر، وباجيرو، وقد استطاعت شركة ميتسوبيشي أن تكون مصدر إلهامٍ تقني للعديد من شركات السيارات مثل: شركة بروتون الماليزية، وشركة هيونداي الكورية، والعديد من شركات السيارات الصينية، واحتلّت سيارات ميتسوبيشي المركز السادس من حيث قلة أعطالها.[١١] ليكزس (Lexus)، هي إحدى شركات صناعة السيارات المنبثقة عن شركة تويوتا، وقد تأسست في عام 1989م، وتبيع نصف مليون سيارة سنوياً. سيارات يابانية أخرى ديهاتسو (Daihatsu)، هي من أقدم الشّركات اليابانية المُتخصّصة في صناعة السيارات الخاضعة لرئاسة شركة تويوتا حالياً، وتأسّست في عام 1951م. اشتهرت ديهاتسو بصناعة السيارات المُناسبة للسير في المدن وعلى الطرق الوعرة، والتجارية، وقد دخلت السوق الأمريكي لخمس سنوات منذ عام 1987م حتى عام 1992م. وجب لفت النظر إلى أنه قد تمّ سحبها من السوق الأوروبية في عام 2013م.[٧] إيسوزو (Isuzu)، تأسست شركة إيسوزو في عام 1918م،

 

 

كشركة لبناء السفن والأغراض الهندسية، وفي عام 1922م، استطاعت صناعة أوّل سيارة من طراز أ9 A9،[١٠] أمّا الآن فهي متخصّصة بصناعة شاحنات النقل التجارية التي تعمل على محركات الديزل.[٧] هينو (Hino)، استطاعت شركة هينو اليابانية صناعة السيارات في منتصف القرن العشرين؛ حيث صَنعت أوّل سيّارة في عام 1953م،[١٠] أما الآن فهي متخصّصة بصناعة شاحنات النقل التجارية.[٧] ميتسوكا (Mitsuoka)، هي من أصغر الشركات اليابانية المُتخصّصة في صناعة السيارات، وتتميّز بفخامة سياراتها المنبثقة من الطراز البريطاني القديم في السيارات، وتعتمد في تصنيع سيّاراتها على سيارات شركة نيسان.[٧]

طريقة تخليل الخيار و الجزر في المنزل

طريقة تخليل الخيار و الجزر في المنزل
وسائل النقل تعدّ وسائل النقل والمُواصلات منبع الحياة لاقتصاد الدول وازدهارها؛ لذا تهتمّ بلاد العالم الأوّل بهذا الجانب وتطوره، وتنمّيه؛ لما له من أهميّةٍ في ربط أجزاء الدولة ببعضها البعض، وربطها بالدّول الأخرى من خلال شبكة مُواصلات وطُرق حديثة؛ كاستخدام وسائل النقل من سيارات، وطائرات، وقطارات، وشاحنات، وحافلات؛ حيث يُعبِّر وجود وسائل النقل المتنوّعة والمتطوّرة على مدى حَضارة ورقي الأمم.[١] السكك الحديدية أظهَرت الثورة الصناعية في أوروبا في منتصف القرن الثامن عشر الحاجة المُلحّة لوسيلة نقل تنقل كميّاتٍ كبيرة من البضائع والمواد الخام في أوروبا، والفحم على وجه الخصوص ،

الذي كان يُشكّل أساس الصناعة آنذاك، ولأنّه كان من الصعب نقل كميّاتٍ كبيرة من هذه البضائع والمواد الخام بالطرق البريّة التقليديّة كان لا بُدّ من التفكير بوسيلة نقل تصلح لأداء هذه المهمات فتمّ اختراع المقطورات التي تسير على السكك، وكان تطوّر هذا الاختراع على مدى التاريخ كالآتي:[٢] عام 1775م استفاد البريطاني جيمس وات (بالإنجليزية:James Watt) من قوّة البخار واستغلها في صنع أول قاطرة تعمل على البخار. عام 1803م سيّر ريتشارد تريفثك (بالإنجليزية:Richard Trevithick) أوّل قاطرةٍ بخاريّة على القضبان بنجاح؛ حيثُ استطاعت تلك العربة أن تجرّ خمس عرباتٍ تحتوي على حمولة أطنان من الحديد بسرعة بلغت 8 كم في الساعة. عام 1814 صمم جورج ستيفنسن (بالإنجليزية:George Stephenson) قاطرة بخاريّة أسماها (Locomation ) معتمداً في ذلك على فكرة جيمس وات. عام 1830 كانت بداية مرحلة انتشار خطوط السكك الحديدية؛ فكان خط مانشستر- ليفربول أول خط تشغيل للسكك الحديدية بمسافة بلغت 31 ميلاً، ومن ثم بدأت خطوط السكك الحديدية بالتطور والانتشار في العالم مع تطور العلم وتقدّمه. أطول سكة حديد في العالم تمتلك الولايات المتحدة الأمريكيّة أطول شبكة سكك حديدية في العالم؛ حيث يبلغ طولها أكثر من 250 ألف كيلومتر، وتنقسم هذه الشبكة إلى مسارين، مسار لتشغيل خطوط الشحن ويبلغ 80% من إجمالي الشبكة، والمسارالثاني لنقل الركاب حيث يبلغ امتداده 35 ألف كيلومتر من إجمالي الشبكة. تتكوّن شبكة الولايات المتحدة من 538 سكّة حديدية للشحن مُقسّمة بين سبعة خطوط: سكك حديدية من الدرجة الأولى، و510 سكك حديدية محلية، و21 سكة إقليمية تقوم منظّمات خاصّة بإدارتها.[٣] تُعدّ كلٌّ من أونيون باسيفيك للسكك الحديدية (Union Pacific Railroad) وبنسف للسكك الحديدية (BNSF Railway) من أكبر شبكات السكك الحديدية للشحن في العالم، كما تملك شبكة أمترك الوطنية (Amtrak) للسّكك الحديدية أكثر من 30 خط قطار يقوم بربط 46 ولاية أمريكيّة ببعضها ب 500 وجهة مختلفة.[٣] ميزات النقل بالسكك الحديدية يُعدُّ النقل باستخدام السكك الحديدية أهم ما جاءت به الثورة الصناعية؛ حيث تعتبر ثاني أهم وسيلة نقل في العالم؛ وذلك لقدرتها العالية على حمل أوزان ثقيلة بالإضافة إلى الميزات الآتية:[٢] السرعة: مع تطوّر العلم وتقدّمه استطاع العُلماء تطوير القطارات التي تسير على السكك الحديدية وزيادة سرعتها؛ حيث بَلغت مُعدّلات سرعة القطارات الحديثة ما بين 200-400 كم/الساعة، وهي قادرةٌ على نقل كلٍّ من الرُكّاب والبضائع. الطاقة:

 

يتميّز هذا النوع من النقل بقدرته العالية على حمل أوزان ثقيلة جداً وبكلفة اقتصادية قليلة مقارنةً مع وسائل النقل الأخرى، ومع تطور العلم وتقدمه استطاع العلماء تصميم وصناعة قطارات ذات قدرة حصانية عالية تُمكّنها من سحب وجرّ مقطورات أكثر، فزيادة قدرة القطارات على حمل أوزان أكثر سواء كانت بضائع أم ركاب تقلّل من تكاليف النقل. الظروف المناخية: تعد وسيلة النقل باستخدام السكك الحديدية من أقلّ وسائل النقل تأثراً بالظروف المناخية؛ وذلك لأن القطارت خاضعة لحسابات الوقت والمسافة الدقيقة بشكل مستمر، وتتم مراقبتها وتوجيهها من خلال محطّات التحكم والتوقف، وأسوأ تأثير للظروف المناخية يمكنه أن يصل إلى تأخير رحلة القطار الذي من شأنه أن يؤدّي إلى إرباك سير الحركة المُعد لها. السلامة والأمان: يرتفع عنصرالأمان في هذا النوع من النقل وذلك لعدة أسباب متمثلة بالآتي: الصيانة الدورية للسكك الحديدية والمقطورات. وجود نظام تحكّم دقيق ممثلاً بكاميرات المراقبة المنتشرة على طول السكك الحديدية يسيطر على حركة القطارات ونظامها. قلة التقاطعات بين الخطوط، والذي يقلل من احتمالية وقوع الحوادث. خضوع سائقي القطارات إلى تدريب مُحكم. طبيعة المواد المُصنعة منها المقطورات تتميّز بخصائص سلامة عالية. استخدام نظام العزل والحاويات لحِماية البضائع المنقولة من الكسر أو التلف. الراحة: أدى توفير التكييف، والأسِّرة، والمطاعم، وقلة الاهتزازات والضجيج في هذا النوع من وسائل النقل إلى ارتفاع درجة الراحة فيها، علاوةً على ذلك فإنها تتميز بتوفُّر مساحاتٍ أكبر، الأمر الذي يزيد من راحة التنقل فيها مُقارنةً مع وسائل النقل الأخرى. انخفاض تكلفة النقل: يعدّ التنقّل بواسطة السكك الحديدية أقلّ كلفةً من وسائل النقل الأخرى وذلك للأسباب الآتية: قدرته العالية على حمل أعداد كبيرة من الركّاب وأطنان كثيرة من البضائع دون الحاجة إلى أعداد كبيرة من العمّال والمتخصّصين بتشغيل القطار. انخفاض تكاليف الوقود العائد إلى انخفاض نسبة استهلاكه؛ بسبب قلة انحدار الأرض الممدودة عليها السكك الحديدية التي تساهم بدورها في تقليل الجهد على المَقطورة وزيادة سرعتها وبالتالي خفض نسبة استهلاك الوقود وتكلفته. انخفاض تكلفة النقل العائد إلى زيادة سرعة القطارات وبالتالي نقل بضائع وركاب أكبر بوقت أقل. الصيانة الدوريّة للسكك الحديدية والمقطورات والتي بدورها تُقلّل من وقوع الحوادث، وبالتالي تقلّل من التكاليف، بعكس ما تبدو للبعض بأنها تزيد من نسبة التكاليف.

طريقة تخليل الكرنب في المنزل

طريقة تخليل الكرنب في المنزل
السيارة هي وسيلة لنقل الركاب تعتمد على وجود محرّك يعمل عن طريق تفاعل شرارة كهربائية مع الوقود الذي يمنحها القدرة على توليد طاقة حركية للانتقال من مكان إلى آخر. تُعدّ السيارات من أكثر وسائل النقل انتشاراً واستخداماً بين الناس، حتى إنّ كثيراً من المِهَن ارتبطت بها ارتباطاً وثيقاً، مثل سيارات الأجرة التي تعتمد على أن يدفع الراكب مبلغاً من المال للسائق عند توصيله للمكان الذي يريد الذهاب إليه. أين صنعت أول سيارة في العالم يُعدّ تاريخ صناعة السيارات تاريخ غنيّ ومُتعرِّج، وقد يصعُب تتبُّعه بشكل دقيق، لكن أوّل ظهور للسيارات يعود إلى القرن الخامس عشر الميلادي؛ حين قدّم كلّ من ليوناردو دافنشي وإسحاق نيوتن تصاميم ورسومات مبدئيّة للسيارات، بعد ذلك؛ بدأ المخترعون بتجارب عديدة لصناعة السيارات التي تنوّعت طرق عملها وأشكالها، فأوّل سيارة حقيقية ذات مُحرِّك بُخاري صُنِعَت في عام 1769م على يدّ المُخترع نيكولا جوزيف كونيو في فرنسا في آرسنال باريس، وكانت سيارة ثلاثية العِجال تعمل بشكل ذاتي دون مساعدة خارجية؛ حيثُ صُنِعَت لاستخدامات الجيش الفرنسي.[١][٢] أمّا أوّل سيارة كهربائية فظهرت في القرن التاسع عشر الميلادي في اسكتلندا؛ حيث صنع المُخترع روبرت آنديرسون سيارة تعمل بواسطة مُحرِّك كهربائي بين عاميّ 1832-1839م، وفيما بعد ظهرت فكرة المُحركات التي تعمل بواسطة الوقود، وعَمِلَ المُخترع الألماني كارل فريدريش بنز على صناعة أوّل سيّارة ذات مُحرّك يعمل من خلال تزويده بالبنزين في ألمانيا بين عاميّ 1885-1886م وكانت ذات ثلاثة عِجال. بعد بنز، بنى المُخترعان غوتليب دايملر وفيلهلم مايباخ أول سيارة ذات أربعة عِجال ومُحرِّك يعمل بالوقود في ألمانيا في عام 1886م، وسُمّيَ المُحرك Cannstatt-Daimler.[١][٣] تطوُّر السيارات عبر الزمن مرّت صناعة السيارات بعدد من المراحل قبل أن تصل إلى شكلها الذي نعرِفهُ اليوم، وفيما يلي استعراض لمراحل تطوُّر صناعة السيارات عبر الزمن: السيارة البُخارية ظهرت فكرة السيارات البُخارية على يد المُخترع الفرنسي نيكولا جوزيف كونيو في عام 1769م، وكان المحرّك البُخاري والسخّان مُنفصلان عن بقية أجزاء السيارة، وكانا في الجزء الأمامي منها، وكانت تسير بسرعة 2.5 ميل في الساعة، وذات عجلات ثلاثية، وكان لا بدّ من أن تتوقف السيارة كل 10-15 دقيقة ليُعاد جمع البُخار في مُحركِّها، وبعد عام، بنى كونيو سيّارة بُخارية تتّسع لأربعة أشخاص. بعد ذلك، تَتابَعَ المُخترعون في بناء السيارات الكهربائية في بُلدان عديدة، منها: الولايات المتحدة الأمريكية،

 

وبريطانيا العُظمى؛ ففي الولايات المتحدة الأمريكية، أُعطِيَ أوليفر إيفانس أوّل براءة اختراع لسيّارة بُخارية في عام 1789م، وفي بريطانيا، بنى ريتشارد تريفيثيك أوّل عَرَبة تعمل على البُخار في عام 1801م.[٢] السيارة الكهربائية بدأت السيارات الكهربائية بالظهور بعد اختراع المَجَري أنيوس جيدليك نموذج لسيّارة صغيرة تعمل بواسطة الكهرباء في عام 1828م، وبين عاميّ 1832-1839م بنى المُخترع الاسكتلندي روبرت آنديرسون سيّارة حقيقيّة تسير بواسطة مُحرِّك كهربائي، وفي عام 1842م بُنِيَت سيارات ذات مُحرِّك مُجدَّد -ولكن غير قابل لإعادة الشحن- على يد توماس دافنبورت وروبرت دافيدسون، وفي عام 1865م؛ بنى الفرنسي غاستون بلانتي سيارة ذات بطارية أفضل؛ حيثُ أخذت البطاريات بعدها بالتحسُّن. في بداية القرن التاسع عشر الميلادي، بدأت كل من بريطانيا العُظمى وفرنسا بدعم صناعة السيارات الكهربائية، وفي عام 1895م بدأت أمريكا بدعم السيارات الكهربائية أيضاً، وفي عام 1897م بدأ استخدام السيارات الكهربائية الفِعلي في مدينة نيويورك كأسطول من سيارات الأُجرة.[٤] السيارة التي تعمل بالوقود بدأ التطبيق الفعلي للسيارات التي تعمل بواسطة مُحرّكات الوقود على يد كارل بنز في عام 1885م، وكانت ذات مواصفات عالية مُقارنةً بالسيارات التي كانت موجودة في ذلك الوقت؛ حيث كانت السيارة ذات سرعة عالية، ويمتلك مُحرّكها أُسطوانة واحدة ومُثبّت بشكل أُفقي في الجزء الخلفي من السيارة، وإطارها صلب مصنوع من الفولاذ، وكانت تتكوّن من مقعدَين وثلاثة عجال مشبوكة بأسلاك.[٥] بعد بنز، قام غوتليب دايملر وفيلهلم مايباخ ببناء سيّارة ذات عجال رُباعية وتعمل على مُحرّك بالوقود، وكانا من الرّائدين في صناعة السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية.[١][٦] ازدهار صناعة السيارات ازدهرت صناعة السيارات بعد اختراع المُحرّكات التي تعمل بالوقود، وبدأت الشركات المُصَنِّعة بشراء المُحرّكات من بنز ودايلمر لبناء سيّارات حديثة، وكان رينيه بانهارد وإيميل ليفاسور أوّل مَن أسّسا شركة لصناعة السيارات؛ حيثُ بنوا أوّل سيارة في عام 1890م باستخدام مُحرّك دايلمر، وأدخلا تعديلات كبيرة عليها مثل نقل المُحرّك إلى مُقدّمة السيارة واستخدام نظام الدفع الخلفي،

 

وتشاركا بحقوق مُحرّك دايلمر مع أرماند بيجو في فرنسا.[٧] أمّا في الولايات المتحدة الأمريكية، أسّس الأخوان تشارلز وفرانك دوريّاً أوّل شركة لصناعة السيارات التي تعمل بالوقود في عام 1893م، وباعا 13 سيارة حتى عام 1896م، لكنّها كانت باهظة الثمن، واستمرّت في الإنتاج حتى العشرينيات من القرن العشرين، ثم تَبِعَهما رانسوم إيلي أولدز الذي كان صاحب خبرة طويلة في صناعة المحركات البُخارية وتلك التي تعمل بالوقود، وأسّس شركة لصناعة السيارات في عام 1901م، وكانت شركته هي الشركة الرائدة في صناعة السيارات في أمريكا بين عاميّ 1901-1904م، ثم دخل هينري فورد مجال صناعة السيارات، وأسّس خط تصنيع جديد للسيارات عام 1903م؛ حيثُ كان يقوم ببيع سيّارات من تصميمه الخاص.[٧] السيارة الحَديثة تطوّرت السيارات الحديثة التي نستخدمها اليوم بشكل كبير جداً؛ وذلك بسبب التطوّر الصناعي الكبير الذي دخل على صناعة السيارات، فأصبحت ذات تصاميم أفضل ومساحة أكبر، كما دخلت التكنولوجيا والأنظمة الذكية في صناعتها؛ حيث تمتلك السيارات الحديثة شاشات تعمل باللّمس، وإمكانية العمل بالأوامر الصوتية، وربط الهاتف النقّال بنظام السيارة؛ وبالتالي التحكم بعدد من الوظائف من خلال الهاتف النقال، إلى جانب استغناء السيارات الحديثة عن المفتاح واستبداله بزرّ بدء التشغيل، كما أصبحت أنظمة السيارات تعتمد النظام الكهربائي المُساعد في عملها، وعدم الاعتماد بشكل كامل على الوقود، وبذلك تُساعد على توفير استهلاك الوقود بشكل كبير.[٨]